You are here: الرئيسية

ملخص الاحداث

المثقف والمفكر
السبت, 07 كانون1/ديسمبر 2013
تابعتم على القناه الثقافية مقابله مع الدكتور صالح بن سبعان حوار حول المثقف... إقرأ المزيد...
تقاليد ضارة
السبت, 30 آذار/مارس 2013
إن سيطرة الشعور بمؤقتية العمل والإقامة، وما يستتبعها من شعور بعدم الاستقرار... إقرأ المزيد...
إنه ثمرة من تلك الشجرة
الثلاثاء, 30 تشرين2/نوفمبر 1999
طالما هو ثمرة شجرة الرجل الفذ والملك الاستثنائي الذي استطاع أن يقرأ عصره بوعي... إقرأ المزيد...
تحت ظل شجرة الذكريات
الثلاثاء, 30 تشرين2/نوفمبر 1999
يظن بعضنا أن الحفر في الذاكرة بحثا عن الصور القديمة يعتبر نوعا من أمراض الحنين أو... إقرأ المزيد...
الوطن شجرة
الأحد, 13 آذار/مارس 2011
  
المدرسة المسؤولة
الثلاثاء, 30 تشرين2/نوفمبر 1999
   
رسالة إلى معالي وزير العمل الجديد
الثلاثاء, 30 تشرين2/نوفمبر 1999
عبدالله العلمي 20/8/2010  معالي الوزير عادل فقيه تريثت قبل أن أعقب على خبر تعيينكم... إقرأ المزيد...
رغبتي بالهجرة والسبب ...
الجمعة, 27 آب/أغسطس 2010
أنا شاب سعودي أبلغ من العمر29سنة تخرجت من الجامعة تخصص قانون بتقدير جيد وتدربت... إقرأ المزيد...
ملعب الملك عبدالله اغلى من قيمة 7 ملاعب جميعها ستقام عليها مباريات كأس العالم
الثلاثاء, 29 حزيران/يونيو 2010
       صحيح أن التكلفة عاااااااالية جداً ولامجال للمقارنة ولكن لا... إقرأ المزيد...
بخصوص زيارة خادم الحرمين الشريفين لوطنه الثاني البحرين
الأربعاء, 21 نيسان/أبريل 2010
مشاركة الدكتور صالح بن سبعان عبر صحيفة الوطن بخصوص زيارة خادم الحرمين الشريفين... إقرأ المزيد...
نيسان19

ملف إصلاحيّ لا يُغلق

أرسل إلى صديق طباعة PDF

 لقد استهل خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بشعار الإصلاح مدشنا عهدا جديدا، ومفتتحا صفحة جديدة في كتاب الوطن الذي ظلت صفحاته مفتوحة منذ تأسيسه على عهد الملك المؤسس الاستثنائي عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ( عليه رحمة الله) على التطور والتنامي. ولا يخفى على أحد ، داخل أو خارج المملكة، بأن برنامج الإصلاح الذي طرحه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله على شعبه كان شاملا، يستهدف أوجه حياتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، إلا ما لم ينتبه إليه كثيرون من ربعنا أن هذا البرنامج يحتاج منا إلى شجاعة أخلاقية في مواجهة النفس، ويحتاج إلى شجاعة، ربما لا يقدر عليها بعضنا ممن ألف الركون إلى عادات اجتماعية ظن، لطول ما ألفها، بأنها طبيعة قارة وثابتة، أو كأنها مما شرع الله لنا، في حين أنها لم تكن أكثر من مجرد عادات اجتماعية وأعراف، يوغل بعضها في جذوره إلى الجاهلية، وقبل أن يشرق نور الإسلام الذي بدد ظلامها.

إقرأ المزيد...
 
نيسان16

امير منطقة الجوف

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أفتتح صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف صباح اليوم 7 حدائق بمدينة سكاكا ومنتزه الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز بقارا الجبلي ومنتزه غرب حي المعاقلة الجبلي , كما وضع حجر الأساس لمبنى أمانة منطقة الجوف .

وكان سموه قص شريط الافتتاح فور وصوله لمقر الحفل في منتزه قارا الجبلي ثم أقيم حفلا خطابيا بهذه المناسبة بدأ بالقران الكريم بعدها ألقى أمين أمانة منطقة الجوف المهندس محمد بن حمد الناصر , كلمة رحب فيها بالحضور حيث كان سعادة الدكتور صالح بن سبعان من ضمن الحضور وشكر سمو أمير المنطقة على حضوره وتشريفه لحفل الافتتاح , وقال نتشرف اليوم بوضع حجر الأساس من يد سموكم الكريم لمبنى الأمانة وافتتاح لهذا المنتزه الجبلي ومنتزه الواقع غرب حي المعاقلة و5 حدائق أخرى بمدينة سكاكا

إقرأ المزيد...
 
كانون208

"المؤسساتية والشخصنة"

أرسل إلى صديق طباعة PDF

 

استضاف برنامج ساعة حوار

 الذي يقدمه الدكتور: فهد بن عبدالعزيز السنيدي

على قناة المجد الفضائية 

 الدكتور: صالح بن سبعان 

الاكاديمي والكاتب الصحفي في حديث عن

(المؤسساتية والشخصنة)،

 وذلك يوم الأحد 24/1/1431هـ .

 

ولمشاهدة المقابلة التلفزيونية هنا 

 

 
كانون225

بصري هو الذي فقدني

أرسل إلى صديق طباعة PDF

تحيطنا المشكلات من كل جانب وتلون حياتنا بلون قاتم ويقتلنا الإحباط في اليوم ألف مرة، فمن كوارث يتسبب فيها فساد البشر أكثر من غضب الطبيعة بأمر خالقها، إلى ظواهر اجتماعية تصدمنا كل لحظة، وفي هذا الخضم من المنغصات والسلبيات تطفو على السطح بين وقت وآخر أخبار تشرح القلب وتسر الخاطر، مثل ومضة برق في ليل حالك السواد، تبدده للحظة، لنعود بعدها ونغرق في ظلام إحباطاتنا مرة أخرى.

إقرأ المزيد...
 
الصفحة 86 من 86

نموذج تسجيل الدخول

المتواجدون الأن

يوجد 53 زائر حالياً

روابط سريعة

 

 

 

 


اخر المقاطع

احدث المقالات

الإدانة وحدها لا تكفي!

المملكة العربية السعودية منذ إنشائها قامت على يد مؤسسها الملك الاستثنائي عبدالعزيز على قاعدة من الشرع الإسلامي، وهو فيما نظن واضح لكل ذي عينين وبصيرة، وإذا جنح بعض أبنائها إلى العنف في تأويل خاطئ للنصوص الدينية، أو فعَل ذلك تحت تأثير من قوى داخلية أو خارجية استخدمتهم كطعم لتحقيق مآرب وأهداف خاصة أو خدمة لأجندة خاصة، فإن للمؤسسة الدينية الوطنية دورها الذي طالما أشار إلى أهميته ولاة الأمر.والآن، فإن السؤال الذي يقف في وجهنا: ما هو دور علماء الدين في مواجهة، ليس هؤلاء الذين اختاروا طريق الموت والدمار، بل أولئك الذين ينتجون هذه الأفكار؟.الإدانة وحدها لا تكفي في مواجهة هذه الفئة التي اختارت التخندق في خندق التكفير والتدمير، ولكن أعتقد، وقد يشاركني في هذا بعض مواطنينا، بأن على المؤسسات الدينية، وهي تضم كبار العلماء، أن تتصدى للفكر التكفيري بأكثر من ...

المزيد

البحث في الموقع