You are here: الرئيسية

ملخص الاحداث

المثقف والمفكر
السبت, 07 كانون1/ديسمبر 2013
تابعتم على القناه الثقافية مقابله مع الدكتور صالح بن سبعان حوار حول المثقف... إقرأ المزيد...
تقاليد ضارة
السبت, 30 آذار/مارس 2013
إن سيطرة الشعور بمؤقتية العمل والإقامة، وما يستتبعها من شعور بعدم الاستقرار... إقرأ المزيد...
إنه ثمرة من تلك الشجرة
الثلاثاء, 30 تشرين2/نوفمبر 1999
طالما هو ثمرة شجرة الرجل الفذ والملك الاستثنائي الذي استطاع أن يقرأ عصره بوعي... إقرأ المزيد...
تحت ظل شجرة الذكريات
الثلاثاء, 30 تشرين2/نوفمبر 1999
يظن بعضنا أن الحفر في الذاكرة بحثا عن الصور القديمة يعتبر نوعا من أمراض الحنين أو... إقرأ المزيد...
الوطن شجرة
الأحد, 13 آذار/مارس 2011
  
المدرسة المسؤولة
الثلاثاء, 30 تشرين2/نوفمبر 1999
   
رسالة إلى معالي وزير العمل الجديد
الثلاثاء, 30 تشرين2/نوفمبر 1999
عبدالله العلمي 20/8/2010  معالي الوزير عادل فقيه تريثت قبل أن أعقب على خبر تعيينكم... إقرأ المزيد...
رغبتي بالهجرة والسبب ...
الجمعة, 27 آب/أغسطس 2010
أنا شاب سعودي أبلغ من العمر29سنة تخرجت من الجامعة تخصص قانون بتقدير جيد وتدربت... إقرأ المزيد...
ملعب الملك عبدالله اغلى من قيمة 7 ملاعب جميعها ستقام عليها مباريات كأس العالم
الثلاثاء, 29 حزيران/يونيو 2010
       صحيح أن التكلفة عاااااااالية جداً ولامجال للمقارنة ولكن لا... إقرأ المزيد...
بخصوص زيارة خادم الحرمين الشريفين لوطنه الثاني البحرين
الأربعاء, 21 نيسان/أبريل 2010
مشاركة الدكتور صالح بن سبعان عبر صحيفة الوطن بخصوص زيارة خادم الحرمين الشريفين... إقرأ المزيد...
آذار08

نحو شراكة خلاقة واستراتيجية بين القطاعين!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

هي واحدة من الأهداف الاستراتيجية، وأعني بها إعادة ترتيب العلاقة بين القطاعين العام والخاص في اتجاه المشاركة الفاعلة في تنفيذ الخطط الاستراتيجية العامة للدولة التي تهدف في المحصلة النهائية إلى تحقيق طموحات صانع القرار السعودي لخلق دولة قوية تحتل مكانها اللائق بها في المنظومة الدولية.
هذه المشاركة الآن تبدو مطلبا بديهيا حين نتحدث عن مشروع وطني كبير، مثلما تبدو المطالبة بشراكة قطاعات أخرى مثل الإعلام، إلا أن الأمر يأخذ طابعا أكثر إلحاحا حين نتحدث عن حالات محددة، مثل مشروع تطوير المناطق العشوائية، هنا يأخذ مبدأ المشاركة بعدا آخر، فحين تتحدث عن «مساهمة» القطاع الخاص، فأنت تتحدث عن مشروع يهدف إلى تغيير الوجه الحضاري لواحدة من أهم مدن المملكة، حيث إنه يعتبر بوابة أماكنها المقدسة في وجه كل المسلمين الذين يتجاوز عددهم المليار في العالم، ثم تتحدث عن بوابتها الاقتصادية، وتتحدث ثالثا عن أحد المراكز التجارية في العالم العربي.
فجدة ليست مجرد إحدى مدن المملكة، إنها واجهة المملكة البحرية والجوية، والبرية أيضا، وبالتالي فإنها المفتاح إلى بوابة المملكة الحضارية.

إقرأ المزيد...
 
آذار08

خير من استؤمن

أرسل إلى صديق طباعة PDF

لأكثر من عقد من الزمن ظل «محمد بن نايف» يمسك بيديه القويتين ملف الأمن السعودي بكفاءة واقتدار، شهدت له الدول الأكبر والأقوى قبل أن نشهد نحن من نتمتع بهذا الأمن.

إقرأ المزيد...
 
آذار08

أعيدوا للصحة.. صحتها!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

أما وقد كادت المستشفيات، وهي ملاذات الشفاء والعلاج ـــ تنافس الحوادث المرورية في نسبة ضحاياها، فإن الأمر ولا شك يستوجب البحث عن علاج يعيد لـ»الصحة» صحتها.
ولست بذلك المتشائم القانط من حل وعلاج لهذا القطاع الخدمي الأخطر بين القطاعات.

إقرأ المزيد...
 
آذار08

ظاهرة »اللجوء التلفزيوني« سببها فقر الحوار في قنواتنا!

أرسل إلى صديق طباعة PDF

ظاهرة مناقشـة القضايا السعودية، ومواقف المملكة من مختلف القضايا العربية والعالمية التي انتشرت في بعض الفضائيات العربية في الآونة الأخيرة بشكل مكثف، يجب أن تستوقفنا قليلاً، لنتفكر حول أسبابها، والدوافع التي تكمن خلفها، وما هي دلالاتها، وماذا علينا أن نفعل إزاءها، وما المطلوب منا بالضبط حيال دلالاتها. لأنه ليس المألوف دائماً أن تطرق أو تطرح القضايا الداخلية لدولةٍ من الدول العربية على قنوات دول عربية أخرى بهذا النحو المكثف، ولا أن يطرح دورها العربي والعالمي بهذه الكثافة، خاصةً إذا ما ترافق هذا مع ظاهرة أخرى.

إقرأ المزيد...
 
المزيد من المقالات...
الصفحة 2 من 86

نموذج تسجيل الدخول

المتواجدون الأن

يوجد 19 زائر حالياً

روابط سريعة

 

 

 

 


اخر المقاطع

احدث المقالات

الإدانة وحدها لا تكفي!

المملكة العربية السعودية منذ إنشائها قامت على يد مؤسسها الملك الاستثنائي عبدالعزيز على قاعدة من الشرع الإسلامي، وهو فيما نظن واضح لكل ذي عينين وبصيرة، وإذا جنح بعض أبنائها إلى العنف في تأويل خاطئ للنصوص الدينية، أو فعَل ذلك تحت تأثير من قوى داخلية أو خارجية استخدمتهم كطعم لتحقيق مآرب وأهداف خاصة أو خدمة لأجندة خاصة، فإن للمؤسسة الدينية الوطنية دورها الذي طالما أشار إلى أهميته ولاة الأمر.والآن، فإن السؤال الذي يقف في وجهنا: ما هو دور علماء الدين في مواجهة، ليس هؤلاء الذين اختاروا طريق الموت والدمار، بل أولئك الذين ينتجون هذه الأفكار؟.الإدانة وحدها لا تكفي في مواجهة هذه الفئة التي اختارت التخندق في خندق التكفير والتدمير، ولكن أعتقد، وقد يشاركني في هذا بعض مواطنينا، بأن على المؤسسات الدينية، وهي تضم كبار العلماء، أن تتصدى للفكر التكفيري بأكثر من ...

المزيد

البحث في الموقع